السيرة الذاتية

يشغل البروفيسور وليد فارس منذ العام ٢٠٠٩ منصب الأمين العام للمجموعة البرلمانية عبر الأطلسي لمكافحة الإرهاب (TAG)، وهو تجمع من أعضاء الكونغرس الأميركي والبرلمان الأوروبي. كما يعمل مستشارا للجنة مكافحة الإرهاب في مجلس النواب الأمريكي منذ عام 2008

يطلع البروفيسور فارس الكونغرس الأميركي والبرلمان الأوروبي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ويقدم المشورة بشأن المسائل المتعلقة بالأمن الدولي والمجتمعات المدنية والديمقراطية والنزاعات في الشرق الأوسط. كما يحاضر في عدد من وكالات الأمن والدفاع الوطني في الولايات المتحدة الاميركية ، ويرأس عدة مجالس استشارية معنية بمكافحة الإرهاب في أمريكا الشمالية وأوروبا، فضلا عن دوره كإستشاري في رسم وتقييم سياسة الإدارات والوزارات والهيئات الحكومية والخاصة.

وكان البروفيسور فارس قد عمل في المجلس الاستشاري لمجموعة العمل التابعة لوزارة الامن الوطني و المعنية بمستقبل الإرهاب في الفترة مابين 2006-2007، وعضوا في فريق المهام الاستشارية المتخصصة بالإرهاب النووي في عام 2007.

يحاضر البروفيسور فارس في الاستراتيجيات العالمية في جامعة الدفاع الوطني منذ العام 2006. وعمل سابقا كأستاذ في دراسات الشرق الأوسط والسياسة المقارنة في جامعة فلوريدا أتلانتيك بين الاعوام 1993-2004. وشغل منصب رئيس مركز الدراسات الدولية في جامعة BAUI في واشنطن العاصمة منذ عام 2013 واصبح عميدا للجامعة منذ العام 2014.

صدر للبروفيسور وليد فارس العديد من الكتب باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية بما في ذلك مؤلفات صدرت له بعد هجمات الحادي عشر من ايلول سبتمبر عام ٢٠٠١ ومنها: مستقبل الجهاد: الاستراتيجيات الإرهابية ضد الغرب. حرب الأفكار:الفكر الجهادي ضد الديمقراطية : كسب الحرب ضد المستقبل الجهادي . وفي كتابه الثورة القادمة : النضال من أجل الحرية في الشرق الأوسط، الصادر في العام 2010 توقع البروفيسور فارس انتفاضات الربيع العربي في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا قبل وقوعها في عام 2011. وفي عام 2013 صدر للبروفيسور وليد فارس كتاب من الربيع العربي الى خريف الجماعات الاسلامية باللغة الفرنسية، A L'Automne Islamiste. وفي عام 2014 صدر له كتاب ضياع الربيع: سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وتجنب الكوارث.

يشغل البروفيسور وليد فارس منصب خبير شؤون الارهاب وقضايا الشرق الاوسط في محطة فوكس نيوز الاميركية. كما عمل محللا في قضايا الارهاب في محطة ان بي سي حتى عام 2006. وكثيرا ما يظهر على وسائل الإعلام الدولية والعربية بما في ذلك هيئة الإذاعة البريطانية، فرنسا 24، وروسيا اليوم، CBC كندا، وتنشر اراؤه وتحليلاته على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم.

كما يقوم البروفيسور فارس بتقديم الاستشارات للعديد من الهيئات الديمقراطية ومنظمات حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأمريكا الشمالية.

تم تعيين البروفيسور وليد فارس مستشارا للامن القومي في حملة المرشح الجمهوري ميت رومني في انتخابات الرئاسة الاميركية عام ٢٠١٢. ولعب مؤخرا دورا بارزا في حملة الرئيس المنتخب دونالد ترامب عام ٢٠١٦ حيث شغل منصب مستشار السياسة الخارجية وتولى ملف مكافحة الارهاب والعلاقات الخارجية، وتمكن خلال الحملة من حشد اصوات الاقليات والاميركيين من اصول مشرقية واسيوية لصالح الرئيس دونالد ترامب.